هذه المقالة متوفرة أيضًا على:
سألنا بعض المستخدمين هذا السؤال فقمنا بالتواصل مع العلماء لمعرفة رأيهم الفقهي.
جميع المشايخ أجمعوا على تجنب تصوير العناصر الأدبية وسوف نعمل على حذف هذه الصور في الإصدارات القادمة.
نترك هذا السؤال هنا إن شاء الله حتى تعم الفائدة إذا خطر السؤال على بال أحد.

رأي مستشار ترتيل، الشيخ عمير خان:

بشكل عام لا توجد مشكلة في تصوير الأشياء اليومية العادية المذكورة في القرآن في الشارات (مثال: رمز السجود للدلالة على سورة السجدة، صورة لمدخل كهف للدلالة على سورة الكهف، أو بقرة للدلالة على سورة البقرة). ولكن، تصوير الأنبياء والأمور الغيبية.. إلخ لا تجوز. مثلا، سألنا أحدهم إذا يمكن تصوير عرش الرحمن، وهذا مرفوض تمامًا. والأمر ينطبق كذلك على تصوير الملائكة، يوم القيامة، الجنة، النار.. إلخ. سألنا أحدهم بخصوص رمز القلب لسورة ياسين، هذا التصوير مبني على الأحاديث النبوية (التي تميل لضعف الرواية) التي تصف سورة ياسين بأنها قلب القرآن وتستحق المراجعة. صراحة، سيكون من الأوضح لفهم الناس وضع حروف "ي-س" على الشارة.
هل كانت هذه المقالة مفيدة؟
إلغاء
شكرًا!